واقع ممتد

Extended reality

(مستقبل الحواسيب المحمولة)

التعريف:

نظريا يعتبر الاب الروحي لهذه التقنيات الحديثة التي قد سبق وتحدثنا عنها في مقالات مختلفة وهي الواقع المعزز  و الواقع المختلط و الواقع الافترضي التي تساهم في تعزيز البيئة المحيطة ، وهو عبارة عن مصطلح شامل يشمل مفهوم التقنيات الثلاثة المذكورة اعلاه وكل شي بينهما.

وعلي الرقم ان رسم خط فاصل بين تقنية الواقع المعزز والواقع الافتراضي يمثل تحديا ولكن هذه التقنيات المذكورة تمثل ثورية الواقع الممتد.

ان الواقع الممتد سوف يحدث طفرة فريدة من نوعها في تجارب المستخدمين اليومية في العديد من القطاعات مثل التسوق والصناعات بشتي انواعها الي الرعاية الصحية التعليم وحتي البيع بالتجزئة.

اجهزة الواقع الممتد:

يمكننا تصور  اجهزة الواقع الممتد  في المستقبل كجهاز واحد يمكن ارتداءه كالنظارات  يجتمع فيه مزايا اجهزة الواقع الافتراضي المستخدمة اليوم مثل النظارات واجهزة الواقع المعزز مثل الاجهزة الذكية بامكانه اداء وظائف الواقع المعزز والواقع الافتراضي كل علي حدى حيث يمكنك من مشاهدة التلفاز والاستغناء عن الشاشات الكبيرة في غرفة المعيشة وايضا ادراج عدة عناصر في البيئة المحيطة للتعامل معها .

 

 

التحديات التي تواجه تقنية الواقع الممتد:

لا زالات هذه التقنية في المهد وفي اولي مراحلها لانها تواجه تحديات كبيرة جدا من عدة جوانب ،تعمل الشركات العملاقة حاليا في التطوير عليها وحل هذه المشكلات ، وذالك يعتبر ثورية تضاهي ثورية تطور اجهزة الهاتف النقال التي امتدت لعقد من الزمان من الاجهزة البدائية التي كانت تستخدم لاغراض اساسية كالاتصال المحلي او تبادل الرسائل القصيرة (SMS) الي وصولها للعالمية بالهواتف الذكية التي لها عدة اغراض بجانب الميزات الاساسية وفي ما يلي نعرض بعض هذه المشكلات :

العرض:

وهي من اهم التحديات التي تواجه هذه التقنية حيث انه لابد من عرض محتوى بصري عالي الدقة يشمل جميع انواع المحتوي المعروض مع امكانية التبديل بكل سلاسة بين اوضاع العرض من افتراضي كامل الي عرض جزئي او ادراج اجسام معينة في البيئة المحيطة. الشكل ادناه يوضح امكانية توسيع مجال الرؤيا عن طريق جهاز الواقع الممتد لتحسين تجربة المستخدم:

تداخل الاضاءة:

ونعني بها طرق عرض الاجسام الافتراضية في البيئة المحيطة وكيفية جعلها  تضاهي عرض الاجسام الحقيقة الموجودة مسبقا في البيئة الحقيقة بنفس المستوى ونفس درجة اللون والظلال . الشكل ادناه يوضح الفرق بين الاشكال المدمجة مع البيئة قبل وبعد التحسين الذي يحصل في تقنية الواقع الممتد :

تتبع  الحركة:

جعل التتبع اكثر ذكاءا وحيوية واريحية عبر استخدام الرأس واليدين وتفاعلات العينين. الشكل ادناه يوضح امكانية تحسين مجال الحركة في تقنية الواقع الممتد:

الطاقة و الحرارة:

وهي تختص يتطويل عمر البطارية المرفقة في جهاز الواقع الممتد وامكانية اعادة شحنها وتفريقها بكل سلاسة واريحية لعدة سنوات قادمة، والمحافظة علي حرارة الجهاز في درجة حرارة مناسبة لا تسبب اي ضرر او تلف للجهاز او الشخص المستخدم له، دون الحاجة الي ادوات كثيرة اخري مثل مراوح التبريد.

الاتصال:

من اهم المستويات في اجهزة الواقع الممتد ونعني به امكانية الاتصال بالانترنت او الخوادم السحابية باستخدام تقنيات الجيل الرابع والخامس (4G,5G) و الشبكات اللاسلكية او التي تستخدم سرعة اللالياف البصرية.

 

اخيرا….

اذا تم حل هذه المشكلات بالحد الادني فان هذه التقنية ستكون قادة علي فعل المستحيلات واشياء لا يمكن تصورها الا في افلام الخيال العلمي .

“You can’t depend on your eyes when your imagination is out of focus” – Mark Twain

“لا يمكنك الاعتماد علي عينيك عندما يكون خيالك مشتت”

مارك  توين

وللاطلاع علي المذيد من هذه التقنية يرجى مراجعة المصادر ادناه :

المصادر:

https://www.qualcomm.com/invention/cognitive-technologies/immersive-experiences/extended-reality

WhatsApp chat
%d مدونون معجبون بهذه: